ƒŘõúḿ,ŜДЬĄŸÂ ċÔθļ


 
البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر
 

  قصة سعيدة خيلية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



 قصة سعيدة خيلية	 Empty
مُساهمةموضوع: قصة سعيدة خيلية     قصة سعيدة خيلية	 I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 22, 2012 6:46 am

مريم وخالد

الجزء الاول



كانت مريم جالسه قدام نافذتها وفي أيدها صورة حبيبها ناصر وقاعدة تغني في اسم ناصر .. وهي سرحانة تسمع صوت من نافذة لي شقه إلي قدامها ..
خالد : الله صوتك جميل جدا .. ويفتح نافذة ولا يطالعها .
مريم : وجع مين أنت .. تسمع على بنات خلق الله ..
خالد : أنا أسف أنا كنت عند نافذة اريد افتحها وسمعت صوتك ..
مريم : انا كنت متوقعه ان الشقه الي قدمنا مافيها احد فاضيه ..
خالد :ايوة لانه يادوب ساكنين اليوم ..
مريم :طيب خلاص لا تطولها .. يالله قفل نافذتك ..
خالد : و ليش تقفلين علي حياتي ..
مريم : نعم نافذ هي حياتك ؟؟
خالد : لانه منها القى ما بقى من حياتي ..
مريم : اوووووه شكلك مجنون .. خليك انا حقفل نافذتي وارتاح منك .. (وتقفل النافذة )
ويبقى خالد عند نافذته يطالع لسماء وهو سرحان .. وتمت مريم تتابع خالد من ورى ستار نافذتها وهو ما يدري عنها وتستغرب سرحان خالد طويل لسماء وهو جالس يكتب في دفتر كان ما يفارق أيده .. وجاء اليوم الثاني فتحت مريم نافذتها قصدت منه تهويت الغرفه وفي ايدها الثانيه تليفونها النقال (الجوال ) تكلم فيه ناصر ..
مريم : ناصر شفيك صار لك مده ما تكلمني ايش الي مغيرك علي
ناصر : ( بدون نفس ) مافي شي ..
مريم : ايش مافيه شي انا مزعلتك يا ناصر ..
ناصر : اوووه تراك تعبتيني معاك ما عندي غيرك يعني !!!
مريم: ناصر انت ايش قاعد تقول ؟؟
ناصر : اقول مريم انا مشغول مع السلامه ..
مريم: بس ناصر .. ( ويسكر التليفون ) ( ويفتح خالد نافذه وهو حاط على ظهره بطانيه صوف وبايده ماسك دفتره ويطالع لي سماء ويكتب في دفتر وملامح وجه تبين عليه التعب ) ومريم ( ماسكه في ايدها التليفون وفي ايد ثاني حطتها على راسها وتفكر )
خالد : ( يطالع لي مريم وبصوت ضعيف ) صباح الخير ..
مريم : ( تطالعه ) نعم ..
خالد : اسف على الازعاج بس حسيت من المفروض علي اصبح على جارتنا ..
مريم : هذا انتم يا الشباب ما تشوفون بنت الا .. ويقاطعها صوت مسج من ناصر وتفتحه بسرعه ( مريم خلاص انسيني انا لقيت غيرك مع السلامة ) وتنصدم مريم من ناصر وتحاول تدق عليه ويقاطعها صوت مسج ثاني .. ( مريم شوفي عطيت خطي حق ولد خالتي لا تحاولين تدقين علي ) ومن هول ما شافت يطيح التليفون من ايدها الى ارض العماره ويتكسر .. وتنزل الدمعه من عين مريم وهي ساكته ما تعرف ايش تسوي ؟؟؟
خالد : عسى ما شر ايش الحكايه ؟؟
مريم : ( بنظرات حقد ) انتم كلكم نفس بعض الله ياخذكم ويحرقكم مثل ما حرقتوا قلبي
خالد : بس انا .. ( وتقفل نافذة غرفتها بقوه لي درجة انه انشرخ زجاج نافذه )
زاد تعب خالد شوفت مريم.. وحس انه يضايقها وعزم انه ما يفتح نافذته لما يشوفها .. علشان ما يضايقها .. وتم على هذا مده مو قصيره .. ومن ناحيه ثانيه كانت مريم حزينه على الي سواه ناصر فيها وكانت تفكر وتراجع كلامه خافت انه في كلمه قالتها له وضايقته فيها .. بس ما لقت شي ما عمره طلب منها شي غير انه عطته بدون حدود ولا كانت تنتظر منه كلمة شكر وكان هو بعد بخيل فيه لها ..
وبعد فتره حست بعدم خروج خالد لي نافذته الي كان متعود عليها وكانت تنتظر فتره على اقل تتاسف له على سوته علشانه .. بس ما شافته وصارت تنتظر على نافذه فترات طويله من النهار بس ما طلع ولا اقترب من نافذته ..
وفي يوم كانت مستعجله تبي تلحق على باص المدرسه فتحت نافذتها ولقته توه فاتح نافذته ولما شافها كان يبي يقفلها ..
مريم : لحظه لحظه ..
خالد : يفتح نافذه .. نعم ؟
مريم: شوف في كلام ودي اقوله لك بس انا مستعجله الحين اكلمك العصر طيب الساعه 5 .. يالله مع السلامه لانه باص المدرسه ينتظرني تحت
خالد : ان شاء الله اذا قدرت مع السلامه ..
مريم: لا تكفى حاول ..
خالد : ان شاء الله ..
وتروح مريم لي مدرسه وتعد الساعات علشان تطلع ولما طلعت تمت في غرفتها تطالع الساعه لين تجي الساعه 5 ولما جات ذهبت لي نافذتها وفتحتها بس ما شافت خالد عند نافذه .. جلست قدام نافذه تنتظر وتمر الدقيقه وراى الدقيقه وتجري الساعه وراى الساعه وينزل ظلام الليل على سماء جدة وتزيد ظلمة غرفة خالد ظلمه لين جات الساعه 10 بليل وقالت مريم لينفسها اكيد هو زعلان ولا منحرج مني ولا راح يجي شكلي حقفل نافذه وانتظره بكره وتقفل نافذتها وتحس بنور من غرفة خالد وترجع وتوخر الستاره عن نافذتها وتشوف ام خالد تفتح نافذه ويدخل خالد لي غرفته على كرسيه المتحرك ويقترب من نافذه وتحط بطانيه صوف على كتف خالد وترسم على جبهته قبله من شفات امه وتطلع من الغرفه ويقترب خالد لي نافذته وعينه الى سماء ويتمتم في كلامات.. وتفتح مريم نافذه
مريم : ( بصوت خفيف ) مساء الخير
خالد : ولا يحس فيها ..
مريم : ( ترفع صوتها ) مساء الخييييييير ..
خالد : يلتفت لها ويمسح ما نزل على خده من دموع .. هلا اسف ما انتبهت عليك .. واعذريني لما تاخرت عليك بس ما كان في ايدي دوبي جاي
مريم : لالا مو مهم اهم شي انك رجعت .. بس انت ايش قاعد تقول حق روحك .. اشوف شفتك تتحرك وتنزل دمعه من عينك ..
خالد : اقول ( ابتسم واضحك تره الدنيا حلوه )
مريم : الله بجد حلو كلامك ..
خالد : مشكوره هذا كلام اكذب على روحي فيه ..
مريم : وليش تكذب على روحك ..
خالد : مو مهم تعرفين .. ولا ودي اقوله لانه بجد يعذبني ..
مريم : على راحتك وعلى العموم انا كان ودي اتاسف لك على الي حصل هذاك اليوم ..
خالد : يعني انا ما كنت مضايقك ..
مريم : هي مو حكاية مضايقني بس كنت ..
خالد : كنتي متزاعله مع ناصر ..
مريم : لا حنا خلاص افترقنا .. وانا مو زعلانة عليه لانه هو الخسران خسر قلب كان يحبه ..
خالد : واليوم ..
مريم : اكره .. اكره على كثر ما حبيته .. اكره .. والله اكره ..
خالد : لا تحلفين الي يحب ما عمره يكره ..
مريم : والله اكره يا ..
خالد : اسمي خالد ..
مريم : عاشت الاسامي يا خالد .. وانا اسمي مريم ..
خالد : عاشت ايامك .. وعاشت الاسامي يا مريم ..
مريم: تسلم .. خلاص يا خالد لو سمحت لا تذكرني فيه .. طيب اريد اسئلك سؤالين ممكن ؟
خالد : أيه ..! حاضر ..
مريم : انا كل مره اشوفك اشوف معاك كتاب ماسكه وقاعد تكتب فيه ايش تكتب ؟؟؟
خالد : اكتب قصص .. هوايه من وانا صغير نسيته فتره ورجعت اكتب ثاني مره..
مريم : وايش تكتب وليش رجعت للكتابه ؟؟
خالد : اكتب اشياء معي كل شي يخطر على بالي ... ورجعت له من فترة بسبت مرضي ..
مريم : سؤال ثاني ودي اقوله لك بس مستحيه ..
خالد : لا قولي لا تخبي شي في قلبك ..
مريم : انت من متى على ..
خالد : على الكرسي .. انتي شفتيني ..
مريم : أيوه مو انا كنت انتظر ولما قفلت نافذتي امك دخلت غرفتك وانت دخلت وراها وشفتك ..
خالد : انا قبل ما كان فيني شي لين سنتين جاني مرض قعدني على الكرسي هذا ما اقدر امشي منه الا بصعوبه ..
مريم : الله يشفيك ان شاء الله ..
خالد : ان شاء الله ..
مريم : ممكن اشوف الي انت تكتبه ..
خالد : حاضر بس لحظه اريد اسمي الكتاب .. وكتب عليه اسم ( فاقد الشي لا يعطيه ) .. طيب كيف اعطيك ايها ..
مريم : حنا قريبين من جم بعض ارميه علي وانا امسكه ..
خالد : اخاف ما يوصل لك ..
مريم : ما عليك انت ارميه وانا امسكه ..
ويرميه خالد كتاب على مريم وتمسكه في أيدينها لاثنتين وتضمه على صدرها ..
خالد : اشوفه وصل لك ..
مريم : حمدالله والله كنت خايفه اني ما امسكه ..
خالد : اجل اخليك تقريه لاني لزم اخذ دواي وانام الحين وبكره عندي مراجعه لي مستشفى ..
مريم : طمني عليك .. وانا بسهر عليه ..
خالد :طيب خلاص اجل تصبحين على خير
مريم : وانت بالف خير ..
خالد : شكرا ..
مريم : ايوه هذه علشانك بس ( ويحمر خدها خجل وتقفل نافذة ) وتجلس على طرف سريرها وتفتح الكتاب واستغربت من عنوان فاقد الشي لا يعطيه ..
وافتحت الكتاب ومن اول سطر لقت روحها تمشي وراى الصفحات صفحه وراى صفحه وقصه وراى قصه ودموع من غير شعور تنزل من عينها وعلى خدها تجري ..
لين ما طلع الصبح ولقت روحها انتهت من اخر قصه وهي تنصدم من روحها لانه تاثرت جدا في القصص ولا توقعت انها راح تبكي كثير .. كل القصص نهايتها حزينه ..
وحست من عنوان انه قصد منه ان خالد فاقد الفرحه ولا قدر يعطيها لابطال القصه الي يكتبها .. وحست بشعور انه انسان بجد طيب وحساس ومرضه اثر عليه بجد .. وغيرت ملابسها وراحت لي مدرسه .. ولما رجعت من المدرسه وهي نعسانه ودها تنام قالت حق روحها خلني اشوف خالد رجع ولا لين الحين .. وفتحت نافذتها
وشافت خالد ينتظر ..
خالد : انا حسيت انك كنتي تبين تفتحين نافذه الحين ..
مريم : وانت ايش دراك ؟؟
خالد : بس احساس ..
مريم : تدري انك مسهرني من امس ما نمت تميت اقرا القصص كله ولا خليت ولا سطر .. كلامك جدا حلو ومشاعرك صادقه .. ماشاء الله عليك والله موهوب ..
خالد : لا ابدا هي مجرد قصص اكتبها القصد منها تضيعت الوقت
مريم : خالد ما عمرك حبيت ؟؟؟
خالد : أي حبيبت نوره . وزينب . وريم . وكمان حبيت فاطمة . وعشقت سعاد مثل ما عشقت رغد .
مريم : بس هم ابطال قصتك !!
خالد : انتي ما لحظتي بكل القصص اسم بطل واحد ..
مريم : قصدق طارق .. أي صح ..
خالد : انا حبيتهم كلهم وعشت في طارق تصدقين كان ودي انهي كل قصه في شي سعيد بس ما اقدر امنحى السعاده وانا بنفسي فاقده ..
مريم : بس يا خالد ..
خالد : لا بس ولا شي لا تحولين تقنعيني ..
مريم : ما ادري ايش اقولك .. بس انا اخليك الحين واشوفك بليل لاني بجد نعسانه ..
خالد : تصبحي على خير
مريم : تقفل نافذه وترد تفتحه بسرعه .. خالد خالد
خالد : يفتح النافذه.. نعم
مريم : نسيت اسئلك ايش سويت في المستشفى ؟؟
خالد: ما سويت شي فحصوني مثل كل مره ووصفولي مسكنات وقالوا راجعنا بعد شهر ..
مريم : بشفى ان شالله ..
خالد : ان شاء الله ..
مريم : نشوفك بليل مع السلامه
خالد : مع السلامه ..

وتقوم مريم الساعه 9 ونص بليل وتركض لي نافذتها وتفتحها ولا تشوف خالد قدامها ينتظر ..

مريم : من متى وانت هنا ؟؟
خالد : انا هنا من اول ما خليتني ..
مريم : ايش .. معقول
خالد : أي والله جلست عند النافذه من اول ما خليتيني .. انتظرك ..
مريم : ما ادري ايش اقولك ..
خالد : لا تقولين شي كلميني عن روحك انا لين الحين ما اعرف عنك شي
مريم : انا يا خالد انسانه مثل أي انسانه في الدنيا حبيت واحد لكن للاسف طلع خاين ..
خالد : بس هذا مو اخر العالم .. والحمدالله انك في الاخير سبتية ..
مريم : حمدالله على كل خير وان شاء الله الله يعوضني في الي احسن منه ..
خالد : ( يسكت وينزل راسه ) لا يكون عبالك انا راح اكون ..
مريم : ( يحمر خدها خجل ) ومن قال .. ( وترتبك ) انا اصلا ما فكرت فيك ولا اهتميت لك وهي كله مجرد سوالف واذا تريد اقفل نافذتي ولا راح تسمع صوتي مره ثانيه ..
خالد : ( يلف راسه لي اتجه ثاني عن مريم ) يكون احسن ..
مريم : انصدمت ولا قدرت تقول شي
خالد : يلتفت لها.. انا اسف .. مع السلامه ..
مريم : خالد لا تروح ابيك ..
خالد : نعم ..
مريم : خالد ممكن نكون اصدقاء .. ولا يكون غير هذا بينا .. انا محتاجه لك يا خالد ..
خالد : بس
مريم : هذه المره لا بس ولا شي اقولها لك اسكت وخلني اكمل لا ارمي الكتاب في وجهك ( وتمسح دمعه من خدها وتضحك )
خالد : يضحك .. ويقول لها الله يقطع ابليسك .. وهم انا بعد احتاج لك ..
مريم : خلاص كل واحد فينا محتاج لي الثاني .. انتهت المشكله ..
خالد : اجل خلاص .. اصدقاء ..
مريم : طيب انت ما كلمتني على روحك ؟؟
خالد : انا يا مريم وحيد امي وابوي مات من زمان انا ما شفته مات وانا صغير ..
مريم : الله يرحمه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



 قصة سعيدة خيلية	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة سعيدة خيلية     قصة سعيدة خيلية	 I_icon_minitimeالجمعة يناير 04, 2013 10:32 pm

من آروع آلقصص آلي سمعتهـآ مششكورهه حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



 قصة سعيدة خيلية	 Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة سعيدة خيلية     قصة سعيدة خيلية	 I_icon_minitimeالسبت يناير 05, 2013 4:17 pm

 قصة سعيدة خيلية	 146930_1288531406
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة سعيدة خيلية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ƒŘõúḿ,ŜДЬĄŸÂ ċÔθļ :: أقسام المنتدي :: قٌڛمْ آلُقٌصًصً وُآآلُروُآيُآتْ-
انتقل الى: